مدخل في الماسونية «الجزء الثاني»

ذكرنا في مقالتنا السابقة كيف ومن و متى تأسـست و إختصرنا أهدافها في كلمة هدامة أي أنّها تسعى لتهدم شيئ لبناء شيئ آخر، و سنأتي على ذكره لاحقا و تعليلنا إستنتاج خاص يستند إلى الأساطير المرتبطة بهذه المنظمة وواقع الوطن العربي .
في هذا المقال سنتطرق إلى ذكر سمات ورموز هذه المنظمة بإختصار مفيد، ومن خلالها يمكن أن نعرف من ينتمي إليها، و هنا نلفت نظر قراءنا بأنّها تستقطب الوجوه العالمية و الأدمغة.

دعونا في بداية الامر نحاول ترجة كلمة ماسونية ترجمة عملية، ولنقوم بذلك يجب أن نعود إلى أصل الكلمة أي اللاتنيه illuminare ،
بالإنجليزي نقول ILLUMINATI أي النور، التنوير و كلنا يعرف أنّ المصدر الرئيسي للنور هو الشمس و القدامى كانوا يقدسون الشمس فجعلوا لها إلها مثل المصريين فكان إله الشمس يسمى بحورس.

الملك الذي فقد عينه اليسرى في حربه ضد عمه “ست” حسب الأساطير

و ربما تُرجمت للعربية تحت تسمية الماسونية إستناداً للماس و هو حجر مرتبط باللمعان، اي النور الساطع أو الضوء، و إذا ما ربطناها بالعبرية سنقتاد طلقائياً إلى كلمة ناهاش أي الحية أو الثعبان و هو من إقتاد أمنا حواء نحو شجرة التفاح (حسب العهد القديم ) أي أخبرها و أعلمها، و كلمة ناهاش أصلها ينحدر من الجذع NHSH وهو ما يشكل كلمة بمعنى معرفة، إضاح تنوير، إخبار، البحث عن الحقيقة.

رموز هذه المنظمة
رموزهم : العين و الشمس، أي العين التي ترى كل شيئ بمساعدة الشمس، وهذا إستنتاج مسند للأساطير و سنقوم بإثباته لاحقاً ببعض الأمثلة الواقعية و التي نعيشها يومياً.
وكذلك الهرم، النجمة السداسية، المثلث، الصقر (وهو رأس إله الشمس عند قدامى المصريين حورس)

و يستعملون الأرقام الآتية 3 7 9 11 13 19 33 666
في الجزء الثالث سنقوم بعرض بعض النماذج العربية التي يمكن أن تكون مروجاً لهذه المنظمة الهدامة في الوطن العربي.

منى بته

عن موقع الخبر برس 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: