– الإخوان “المسلمون” نشأة مشبوهة و تاريخ أسود. الجزء الثاني

إعداد و تقديم صديق الصفحة  أيهم منير:

 مختارات من جرائم إخوان الشيطان في سوريا و تاريخهم القذر

حتى لا ننسى…………..

الجزء الثاني:

  الإجرام :

بدأ التنظيم السري للاخوان المسلميين عملياته الارهابية في سوريا على شكل عمليات اضرب واهرب من نمط انفجارات عشوائية واغتيالات للشخصيات الحكومية والسياسية ورجال الدين وحزبيين ومجموعة من المع المهنيين الاطباء والمهندسين والضباط وكان من ابرز اوائل الضحايا الشهداء
– العقيد علي حيدر امر حامية حماه الذي اغتيل في تشرين الاول اكتوبر سنة 1976
– الدكتور محمد الفاضل رئيس جامعة دمشق الذي اغتيل في شباط فبراير 1977
-العميد عبد الحميد رزوق امر فيلق الصواريخ( كان يعتبر بشهادة الغرب من افضل ضباط الصواريخ في العالم) الذي اغتيل في حزيران يونيو 1977
– الاستاذ علي بن عبد العلي من جامعة حلب الذي اغتيل في تشرين الثاني نوفمبر 1977
– نقيب اطباء الاسنان السوريين الدكتور ابراهيم نعامة الذي قتل في اذار مارس سنة 1978
-العقيد احمد خليل مدير شؤون الشرطة في وزارة الداخلية الذي اغتيل في اب اغسطس 1978
– عادل مينة المدعي العام في محكمة امن الدولة العليا الذي هوجم في نيسان ابريل 1979
-الدكتور شحادة خليل المختص بجراحة الاعصاب( الذي كان يعد من ابرز اطباء جراحة الاعصاب في العالم بالاضافة الى كونه الطبيب الخاص للرئيس الراحل حافظ الاسد) الذي اغتيل في اب اغسطس 1979
اما افظع العمليات الاجرامية فقد حصلت في حلب 16 حزيران يوليو سنة 1979 عندما اغتيل عدد كبير من الطلاب الضباط في مدرسة المدفعية في حلب في حادثة عرفت فيما بعد بمجزرة كلية المدفعية بحلب حيث قام الضابط المناوب المجرم النقيب ابراهيم يوسف بجمع الطلاب في قاعة الطعام ثم فرزهم طائفيا وبعد ذلك اعطى الامر لعناصر الاخوان المسلمين بفتح النار عشوائيا بالرشاشات والقنابل فاستشهد على الفور ثلاثة وثمانين طالب ضابط( سنفرد جزء خاص للحديث عن تفاصيل هذه المذبحة البشعة) ولم يوفر الاخوان المسلمون الفنيين الروس فقد قتلو ا وجرحو عشرة خبراء في سلسلة هجمات في
كانون الثاني يناير1980
-وفي بداية العام 1980 ارسل الاخوان المسلمون فرقا من القناصين لقتل اعضاء الحكومة والحزب مثل عبد العزيز العدي عضو قيادة فرع حماه الذي قتل ببشاعة وامام زوجته واطفاله والقيت جثته الى الشارع
– ونجا امين فرع حماه احمد الاسعد من الموت بأعجوبة بعد ان القيت عليه قنبلة امام بيته
– وفي حزيران يونيو سنة 1980 طوق ارهابيو الاخوان المسلمين عضو المجلس التنفيذي لمحافظة حلب علي بدوي فقتلو اخاه واصيب اخاه الاخر برصاصة في معدته
-وفي حلب ومابين عامي 1979 و1981 قتل ارهابية الاخوان المسلمون ما مجموعه ثلاثمئة شخص اغلبهم اعضاء حكومة وحزبيين ومهنيين ودزينة من رجال الدين المسلمين الذين استنكروا الاغتيالات وكان ابرزهم الشهيد الشيخ محمد الشامي الذي ذبحه الاخوان المسلمون ذبحا في مسجده مسجد السلينانية ب حلب في 2 شباط فبراير 1980
– وفي 26 حزيران 1980 نجا القائد الخالد حافظ الاسد من الاغتيال فقد القى عليه ارهابيو الاخوان المسلمون قنبلتين واطلقوا رشقات الرصاص بينما كان الرئيس ينتظر زائرا افريقيا على بوابة قصر الضيافة فأبعد احد ى القنبلتين بقدمه بينما القى احد الحراس بنفسه على الثانيه فاستشهد على الفور وقام حارسه الشخصي خالد الحسين بالقاء الرئيس على الارض وجعل جسمه درعا لحمايته

المصادر:

باتريك سيل من كتاب الاسد والصراع على الشرق الاوسط
روبرت فيسك من كتاب ويلات وطن
مصطفى طلاس من كتاب مراة حياتي
الكتاب الشهبر :الاخوان المسلمون نشأة مشبوهة وتاريخ اسود

يتبع……..

One response

  1. مرحبا اريد ان اعرف اسم مؤلف الكتاب واين استطيع شراء هذا الكتاب او موقع الكتروني لتنزيله

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: