– مدخل إلى الماسونيه

الماسونية من هي و متى تأسـست و على يد من و لماذا ؟ من هو إلههم ؟ ماهي معتقداتهم ؟ ما هي مبادئهم ؟ ما هي أهدافهم ؟ مما تتكون ؟ وماهي ميزات أعضائها ؟ و هل إستطاعت الوصول إلى عالمينا العربي و الإسلامي ؟

هي أسئلة بسيطة و لكن إذ ما إرتبطت بهذه المنظمة تتحول إلى أحجية مبهمة يصعب حلها، منظمة مرتبطة بالكثير من الأساطير، و من الصعب جدا تحديد هويتها الفعلية و منشأها، الماسونية أو البناؤون الأحرار منظمة يهودية هدامة، هدفها الإستلاء على العالم من خلال التحكم في العقل البشري و الإستيلاء على تفكيره.
أسـسها هيرودس أكريبا و على الأرجع سنة ٣٤ ميلادي و هو ملك من ملوك الرومان بمساعدة مستشاريه اليهوديين
حيران أبيود : نائب الرئيس
موآب لامي : كاتم سر أول

الملك هيرودس أكريبا رئيس الهيكل (بقي اسم هيكل حتى ١٧١٨ حيث أبدل بالمحفل الماسوني)، وهي تعتبر بداية المرحلة الثانية و كانت على يد الألماني آدم وايزهاويت، هدفهم الرئيسي هدم المسجد الأقصى و بناء هيكل سليمان، ولهذا السبب بالذات زرع الغرب الإسرائليين في الشرق الأوسط و في فلسطين على وجه التحديد، و مشروع الدولة الصهيونيه تزامن مع العهد الجديد للماسونية.

ما هي الطريقة المتبعة للوصول إلى هدفهم أي بناء هيكل سليمان لتمهيد لقيام دولة صهيونيه تحكم العالم؟
في ذلك يعتمدون على ثلاث نقاط أساسية :

1- زعزعة الحكومات الشرعية و إسقاطها
2- خلق شرخ و العداوة مابين الغير الياهود
3- خلق جيش من التطرفين يفكون بأرواح الناس

كيف يمكنها زعزعة الحكومات و خلق الشرخ ما بين أبناء الأمة الواحدة ؟

الإعلام هو سلاحها الفتاك، إذ تقوم بخلق الحقائق الكاذبة وتوجيه عقول الجماهير
إنغماس المجتمع في الرذيله و كثرة الجنس و بيوت الدعاره
اتخاذ المرأة و رجال الدين كعملة لضرب المجتمع عبر الإعلام

قد يبدو الأمر للبعض شيئا خارج على المنطق، شيئ لا يؤيده العقل و مع ذلك يثبته واقعنا اليومي.
لهؤلاء نسألهم : إذا ما وجد اللص ببيتكم، ماذا سيكون هدفه الأول؟ أن لا تحسوا بوجوده ليستطيع سرقة ما يريد دون أن تتصدوا له و محاولة إفساد مخطط السرقة الذي قام برسمه، هذه المنظمة تتبع هذا المنهاج بذات، و قد إستطاعت أن تتسرب إلى وطننا العربي عبر رجال دين و وجوه عربية ذات تأثير كثير على عقولنا.
يتبع..
في العدد القادم من المقالات المخصصة للماسونية سنقوم بعرض بعض ما إستطاعت هذه الأخيرة الوصول إليه و الأهداف التي حققتها والاهداف التي مازالت تسعى لتحقيقها.
منى بته
عن موقع الخبر برس  

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: