– سلسلة آل روتشيلد الجزء السادس

– 1876 صرح بسمارك الألماني:
(إن تقسیم الولايات المتحدة لقسمین بقوة متساوية كان قد قرر منذ فترة طويلة قبل
الحرب الأھلیة بواسطة القوى المالیة الكبرى في أوروبا. وكان ھؤلاء المصرفیین خائفین أنه
اذا بقیت الولايات المتحدة ككیان واحد وأمة واحدة فإنھا ستحصل على استقلالھا
الاقتصادي والمالي، والذي سیفسد طغیانھم المالي على العالم.
صوت روتشیلد يحكم. لقد تنبأوا بالمكاسب العظیمة في حال استبدال الجمھورية العظیمة
المستقلة والمعتمدة على نفسھا، بجمھوريتین ضعیفتین تدين للممولین.
لذلك بدأوا بإرسال مندوبیھم لیستغل عرق الكادحین ولیحفر ھاوية كبیرة بین
الجمھوريتین.).

– 1880 بدأت روتشیلد بتنفیذ برامج تحريض وعنف ضد الیھود، بشكل خاص بروسیا، وأيضاً
ببولندا وبلغاريا، ورومانیا. نتیجة ھذه المخططات والمؤامرات قتل آلاف من الیھود والأبرياء،
وھجّر أكثر من ملیوني يھودي خاصة الى نیويورك وشیكاغو وفیلادلفیا وبوسطن ولوس
انجلوس.
والھدف من ھذه البرامج ھو خلق قاعدة كبیرة للیھود في امريكا، والذين سیتم تثقیفھم
لیكونوا ناخبین ديمقراطیین “لوبي يھودي”.
وبعد عشرين سنة أصبح ھؤلاء قوة ديمقراطیة قوية في الولايات المتحدة، وقد استخدموا
لانتخاب رجال روتشیلد المختارين، ومنھم الرئیس الأمريكي ويلسون، الذي كان من رجال
روتشیلد.

– 1881 انتخب غارفیلد رئیساً للولايات المتحدة.. وقد صرح:
(أياً كان المتحكم بحجم المال في بلادنا، ھو الحاكم المطلق للتجارة والصناعة.. وعندما
تدركون بأن كل ھذا النظام محكوم ببساطة، بطريقة أو بأخرى، من قبل بضعة رجال بالقمة،
عندھا لن تحتاجون لمن يخبركم كیف تنشأ التضخمات والنكبات الاقتصادية)
بقي ھذا الرئیس 100 يوم بالحكم، وبعدھا تم اغتیاله!!

– 1883 أوقفت الحكومة البريطانیة مشروع قناة الشانیل بعد أن تم حفر 6000 قدم منه،
بحجة أنه قد يؤثر على أمن بريطانیا.

– 1885 أصبح ناثنیل روتشیلد أول يھودي يحصل على لقب لورد.

– 1886 حصل بنك روتشیلد الفرنسي على كمیة من حقول النفط الروسیة وشكلت
شركة بترول البحر الأسود، والتي أصبحت بوقت قصیر ثاني أكبر مصدر للنفط بالعالم.

– 1887 تزوج ادوارد ساسون وھو أھم تجار الأفیون بالصین من احدى بنات روتشیلد..
وبالتالي فقد انضم أيضاً لامبراطورية روتشیلد.

وقد مولت روتشیلد عملیة ملغمة الماس في مناجم جنوب افريقیا، وأصبحت من أكبر
المساھمین في ھذه المناجم، أيضاً في باقي مناجم الحجارة الكريمة في افريقیا والھند

– 1891 قام أحد الناشطین العمالیین بنشر مقال عبر وكالة رويترز، تحدث فیھا عن –
روتشیلد والاحتكارات الكبرى.. مما أثار قلق روتشیلد، فقام عندھا بشراء وكالة رويترز،
وبدأ بشراء وكالات الانباء والصحف الأخرى، ومنذ ذلك الوقت لم يعد يذكر اسم روتشیلد في
الصحف الكبرى

– 1895 قام ادموند أصغر أبناء روتشیلد بزيارة فلسطین، وقدم المال لانشاء أول مستعمرة –
يھودية، وكان ھدفه بعید المدى انشاء دولة روتشیلد الخاصة ھنا.
1897 قامت روتشیلد بإحداث المؤتمر الصھیوني الأول، وكان المقرر اجراؤه في میونخ –
الألمانیة، ولكن بسبب المعارضة المحلیة أقیم في بال بسويسرا في 29 آب، وتزعم
المؤتمر الیھودي “الاشكنازي” تیودور ھرتزل والذي كتب في مذكراته:
(من الأساسي أن تصبح معاناة الیھود أسوأ.. ھذا سیساعدنا لتحقیق خططنا.. أنا عندي
فكرة ممتازة.. أنا سوف أحرض العداء للسامیة لإبادة وفرة من الیھود.. والمعادين للسامیة
سوف يساعدونا لتقوية الاضطھاد والظلم ضد الیھود. أعداء السامیة سیكونون أفضل
أصدقائنا).

انتخب ھرتزل رئیساً لمنظمة الصھیونیة والتي اتخذت الھیكساغرام أو النجمة السداسیة
رمزاً لھا.. ھذه الاشارة ھي ذاتھا الاشارة التي كان يضعھا روتشیلد الجد على مدخل
منزله، ومنھا أتى اسمه “الاشارة الحمراء” والتي لا تمت للیھود بصلة.. ولیس لھا علاقة
بداوود، إلا أنھا سمیت بنجمة داوود لربطھا بالیھودية.

في ھذه السنة أصبح ھاريمان رئیساً لاتحاد الباسیفیكي للسكك الحديدية وتابع كي
يسیطر على السكك الحديدية الجنوبیة.. وھذا كله بتمويل من روتشیلد.

– 1901 أغلق بنك روتشیلد في فرانكفورت ألمانیا.. لأنه لم يتواجد ابن ذكر يتولى رئاسة – البنك بعد وفاة الأب.

– 1905 قامت مجموعة يھودية صھیونیة بدعم من روتشیلد بمحاولة انقلاب “بشكل
شیوعي” ضد قیصر روسیا، ولكنھم فشلوا، وتم نفیھم الى ألمانیا الوحیدة التي
استقبلتھم.

– 1906 بدأ ثراء عائلة روكفلر في أمريكا يزداد.. وھي العائلة المنحدرة من سلالة
روتشیلد، والتي ارسلت الى امريكا..

الھولندية للنفط بعد أن كانت اشترت شركات نفط Shell قامت روتشیلد بشراء شركة
البحر الأسود.

– 1907 صرح يعقوب شیف رئیس بنك كون-لوب والمبعوث من قبل روتشیلد، صرح بالتالي:
(طالما نحن لا نملك بنك مركزي مع موارد ائتمانیة كافیة، فإن ھذه البلد ستتعرض الى أكبر
رعب مادي وصلته في تاريخھا).
فجأة وجدت أمريكا نفسھا في وسط كارثة مالیة مصممة من قبل روتشیلد، والتي دمرت
الملايین من أعمال الأبرياء وصغار الكسبة في أمريكا، وزادت البلايین لثروة روتشیلد.
الجمعیة الوطنیة لدعم الناس الملونین” ” NAACP 1909 أنشأ يعقوب شیف جمعیة –
واستخدمت ھذه المنظمة لتحريض السود على عملیات العنف، وعملیات السلب والنھب،
والأشكال الأخرى من الفوضى في البلاد، وذلك لخلق شرخ بین البیض والسود في أمريكا

– 1913 في آذار، انتخب ويلسون “وھو أحد رجال روتشیلد” رئیساً للولايات المتحدة.
عصبة محاربة التشھیر” ھذه المنظمة كانت وظیفتھا ” ADL قام شیف بإنشاء منظمة
مھاجمة أي أحد يتحدى مؤامرة روتشیلد، واتھامه “بالعداء للسامیة”.

– وبقوة الآن أنشأت روتشیلد مصرفھا الأخیر والحالي في أمريكا، والذي اتخذ اسم Reserve Federal
المخزون الفدرالي” كي يأخذ صفة وطنیة، بالرغم من أنه بنك خاص، ولیس له ”
علاقة بالمخزون القومي، ولا الاتحادي وبلغت أرباحه 150 بلیون دولار في السنة!!

– وقد علق تشارلز لیندبرغ العضو في الكونغرس بعد انشاء المصرف:
(ھذا العمل قد أنشأ أكبر احتكار على الأرض. عندما يوقع الرئیس ھذه العملة “الدولار”
سیتم اعطاء الشرعیة للقوى المالیة للحكومة الخفیة… الجريمة الأعظم على مر العصور
تنفّذ من خلال ھذا البنك وھذه العملة “الدولار”).

يتبع …

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: