سلسلة آل روتشيلد الجزء الثالث

إعداد mattar yamour
خاص لـمدونة
Against The New World Order ضد النظام العالمي الجديد

1789 قامت الثورة الفرنسیة نتیجة نجاح تخطیط النورانیین وتنفیذ الماسونیین، والذين –
كانوا يجتمعون ويخططون تحت اسم المنتديات الیعقوبیة.
1791 تمكن روتشیلد من التحكم بالمال الامیركي عن طريق الكسندر ھاملتون عمیلھم –
في حاشیة جورج واشنطن، حین قام بانشاء مصرف مركزي في أمريكا دعي “البنك الأول
في الولايات المتحدة”
1798 أعطى روتشیلد ابنه ناثان ” 21 عام” مبالغ كبیرة، وأرسله الى لندن. –
1806 صرح نابلیون بأنه عازم على ازالة حكم عائلة ھیس-كاسل الملكیة. فما ان سمع –
الامیر ولیام بذلك حتى ترك ألمانیا وھرب الى الدنمارك، وأعطى الجزء الأكبر من ثروته الى
روتشیلد كي يحفظھا له، ولكنھا بقیت مع روتشیلد.
1810 توفي أحد أھم أصحاب البنوك بانكلترا، وعندھا أصبح ناثان روتشیلد ھو المصرفي –
الأھم بذلك الوقت.
وبنفس العام ذھب سالومون “ابن ماير روتشیلد” الى النمسا، وافتتح ھناك بنك روتشیلد
وأبناءه.
1811 انتھت مدة الترخیص المعطى لروتشیلد في البنك المركزي بأمريكا، وصوت –
الكونغرس بعدم التجديد.. عندھا صرح ناثان روتشیلد:
” إما أن يتم منح تجديد للرخصة، أو سوف تجد الولايات المتحدة نفسھا متورطة بحرب
كارثیة.”
بقیت الولايات المتحدة على موقفھا، ورفضت التجديد.
1812 بتمويل من روتشیلد، شنت بريطانیا حرباً على الولايات المتحدة، وكانت خطة –
روتشیلد ھي اغراق الولايات المتحدة بالديون، لاجبارھا على التجديد له برخصة البنك المركزي.

في تلك السنة توفي ناثان روتشیلد، وكان قد كتب بوصیته أن تتم ادارة أعمال العائلة
وتوريث أسرارھا للأعضاء الذكور فقط، وأن يتولى القیادة الأخ الأكبر. لذا فإن العائلة لم
تختلط بعائلات أخرى، وبقیت محافظة على أصول سلالتھا. أما الأبناء غیر الشرعیین للعائلة
فقد أوكلت لھم مھام رئاسة مجموعات ومشاريع اقتصادية مختلفة كي يبقى اسم
روتشیلد بعیداً عنھا.
. Rothschild Frères ذھب يعقوب روتشیلد الى فرنسا، وأنشأ ھناك بنك
1814 قام روتشیلد بالمبلغ “المسروق” من الملك ويلیام بشراء ذھب من بريطانیا. –
1815 قام الأخوة الخمسة “روتشیلد” بتمويل طرفي الحرب.. “ناثان في بريطانیا، –
ويعقوب في فرنسا” .
ونتیجة انتشار مصارفھم بأوروبا، كانت عمدت عائلة روتشیلد على تنظیم شبكة مراسلة
سريعة في أوروبا لضمان سرعة معاملاتھا. وقد استغلت روتشیلد ھذه الشبكة البريدية
السريعة لمعرفة أخبار الحرب على أرض المعركة أولاً بأول. وكان مراسلیھم ھم الوحیدين
الذين يحملون تراخیص بالمرور عبر البلدين دون اشكالیة.
وكان أحد مراسلي روتشیلد ويدعى “روثوورث” قد عرف بالنتیجة النھائیة لمعركة واترلو
بفوز الانكلیز.. واستطاع نقل الخبر لروتشیلد قبل 24 ساعة من وصول الخبر رسمیاً
لبريطانیا.
وكان السوق المالي ببريطانیا بحالة ھبوط نتیجة الحرب، وخاصة بعد أن أذاع موظفي
روتشیلد خبر خسارة بريطانیا بالحرب.. وعندھا كانت جمیع أسھم الشركات والعقارات
تھبط بشكل متسارع.
عندھا أمر روتشیلد جمیع موظفیه بشراء كل الأسھم التي ممكن أن تطالھا أيديھم..
شركات، عقارات.. كل شيء..
وعند وصول النبأ الحقیقي بفوز بريطانیا بالحرب، عندھا ارتفعت الأسھم بشكل متطرد،
ونتیجة ھذه الحركة الخبیثة من روتشیلد فقد حقق أرباح تفوق 20 ضعف الأسھم التي
اشتراھا..
وھذا ما أعطى عائلة روتشیلد سلطة مطلقة بالاقتصاد البريطاني، واستطاعة الضغط على
بريطانیا لانشاء بنك مركزي يكون روتشیلد المتحكم فیه.
وعندھا قال ناثان روتشیلد مقولته الشھیرة:
“أنا لا يھمني أية دمیة قد وضعت على عرش انكلترا لیحكم الامبراطورية البريطانیة التي لا
تغیب عنھا الشمس. الرجل الذي يتحكم بالموارد المالیة ھو الذي يحكم الامبراطورية
البريطانیة، وأنا من يحكم الموارد المالیة البريطانیة
ونتیجة تحكم روتشیلد ببنك بريطانیا فقد استخدم سلطته لتغییر نظام ارسال النقود من
بلد الى بلد، وعوضاً عن ذلك استخدم فروع بنوك العائلة الخمسة المتواجدة في أوروبا
لتطبیق نظام السندات والحوالات “النظام البنكي الحالي”.
وفي ذلك الوقت كانت روتشیلد تتحكم بنصف ثروات العالم، وكانت كثیر من دول أوروبا تدين
لھم.
ولكن قیصر روسیا رفض إعطائھم ترخیص بنك مركزي في روسیا.. لذا لم تنجح خطة
روتشیلد بتحقیق الحكومة العالمیة الواحدة.
وأقسم روتشیلد على ينتقم من القیصر ومن عائلته وسلالته.. “وقد تحقق له ذلك بعد
102 سنة على أيدي الشیوعیین أبناء النورانیة”.
1816 أعطى الكونغرس الأمريكي ترخیص آخر لروتشیلد لانشاء بنك مركزي آخر في –
أمريكا واسمه البنك الثاني للولايات المتحدة وكانت مدة الترخیص 20 سنة.. مما أعظى
روتشیلد التحكم مرة أخرى في أسواق أمريكا المالیة… وعندھا فقط انتھت الحرب مع
بريطانیا.. وتحقق لروتشیلد ما كان يريد.. ولكن بعد مقتل الآلاف من الأبرياء في الحرب
1818 احتاجت الحكومة الفرنسیة قروضاً لاعادة الاعمار بعد نكسة واترلو، لذا فقد –
أقرضتھم روتشیلد مبالغ كبیرة كي يزداد الدين علیھا.
في نفس العام سببت روتشیلد نكسة مالیة كبیرة سببت الذعر في فرنسا.. مما ممكن
روتشیلد من التحكم بالاقتصاد الفرنسي. وفي نفس العام أقرضت روتشیلد مبالغ طائلة
للحكومة البروسیة.
1821 ذھب كالمان روتشیلد الى ايطالیا، وقام باجراء صفقات عمل مع الفاتیكان. –
1823 تولى روتشیلد المعاملات المالیة للفاتیكان حول العالم. –
1827 كتب السیر والتر سكوت مجموعة كتبه “حیاة نابلیون” وفي الجزء الثاني منھا –
صرح بأن الثورة الفرنسیة كانت قد خططھا النورانیین “وايزھاوبت” بتمويل من صرافي
العملة في أوروبا “روتشیلد”.
1832 قام الرئیس جاكسون “الرئیس السابع للولايات المتحدة” بحملة ضد البنوك، –
وھدفھا تحرير النظام المالي الأمريكي لمصلحة الشعب الامريكي، ولیس لمصلحة
روتشیلد.
1833 بدأ الرئیس جاكسون بسحب الودائع من بنك روتشیلد “بنك امريكا الثاني” –
وايداعھا ضمن البنوك الوطنیة.
عندھا شعر روتشیلد بالذعر، وفعل ما بوسعه لتقلیص الموارد المالیة، وتسبیب أزمة
اقتصادية.. عندھا علم جاكسون بذلك وصرح:
(انكم وكر للصوص والأفاعي، وأنا عزمت على طردكم خارجاً، وأقسم بالله السرمدي
بأني سأطردكم)
1834 تولى الزعیم الثوري الايطالي مازيني رئاسة أخوية النورانیین، فیما تولى –
رئاستھا بأمريكا الزعیم الماسوني بايك.. ذو الدرجة 33 بسلّم الماسونیة..
1835 قام أحدھم في 30 كانون الثاني بمحاولة إطلاق النار على الرئیس جاكسون –
ولكنه فشل.. وصرح الرئیس وقتھا بأنه يعلم بأنه روتشیلد ھو من وراء ھذه المحاولة
في ھذه السنة حصل روتشیلد على مناجم الزئبق في اسبانیا، والزئبق كان عنصراً
مھماً جداً لتنقیة الذھب والفضة، لذا فقد حصل روتشیلد على احتكار جديد..
1836 بعد كفاح الرئیس جاكسون ضد روتشیلد، نجح بطرد بنك روتشیلد المركزي –
من أمريكا بعد انتھاء مدة الترخیص المعطى.. ولم ينجح روتشیلد بإعادة بنكه المركزي
الى أمريكا حتى العام 1913 ولابعاد الشبھات عن عائلة روتشیلد، فقد أوكلت المھمة
الى يعقوب شیف، وھو الابن غیر الشرعي للعائلة.
1837 أرسلت روتشیلد اوغست بلمونت الى أمیركا وھو من يھود الاشكناز، وذلك –
لانقاذ مصالحھم البنكیة التي خربھا الرئیس جاكسون.
1840 عمدت روتشیلد الى وضع فروع من بنك بريطانیا “بنك روتشیلد” في أمريكا –
واسترالیا.
1841 رفض الرئیس تايلر “الرئیس العاشر لأمريكا”، رفض تجديد الرخصة للبنك –
المركزي لروتشیلد.. ووقتھا تلقى مئات رسائل التھديد بالقتل والاغتیال.
1844 اشترى سالومون روتشیلد مناجم الفحم من باقي الشركات مما جعله أحد –
أھم المحتكرين الصناعیین العالمیین.
1845 توفي الرئیس الوطني جاكسون، وكان قد سئل قبلھا عن أكبر انجاز حققه –
بحیاته، فكان جوبه بدون تردد:
(لقد قتلت البنك).
وكان يقصد بھا طرده لبنك روتشیلد المركزي في العام 1836
في ھذا العام حصل يعقوب روتشیلد على عقد انشاء السكك الحديدية الكبرى في
فرنسا، وبدأت من باريس حتى فالنسیا، والتقت الشبكة مع شبكة النمسا التي
أنشأھا أخوه سالومون “وأب زوجته، فقد تزوج يعقوب ابنة أخیه”.
1874 انتخب كالمان روتشیلد لیكون عضواً بالبرلمان الانكلیزي.. ولكن كان من –
المتوجب علیه أن يقسم قسماً في جزء يتعلق بالاخلاص للمسیحیة، ولكنه رفض ھذا
القسم باعتباره يھودي “نظرياً”، لذا فقد بقي مقعده خالیاً بالبرلمان حتى تم تغییر نص
القسم بعد 11 سنة

يتبع …

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: