سلسلة آل روتشيلد الجزء الثاني

إعداد mattar yamour
خاص لـمدونة
Against The New World Order ضد النظام العالمي الجديد

في العام 1743 ولد ماير أمشیل باور في فرانكفورت بألمانیا، وكان والده مالكاً لمكتب
للمحاسبة والاقراض. وكانت العائلة تدعي الیھودية، ولكنھا فعلیاً كانت تحیي مراسم عبادة
ولوسیفر و تعني “حامل الضیاء” أو ” شديد الضیاء ” وھو بمفھومنا يمثل الشیطان.. Lucifer
ولكن بالنسبة لھم فلا وجود للشیطان، ولوسیفر ھو اله النور.. اله الخیر، أما أدوناي وھو
الله بمفھومنا، فھو اله الشر والظلام بالنسبة لھم..
كان الأب يضع اشارة حمراء على مدخل المنزل، وھي اشارة الھیكساغرام، أو النجمة
6 رؤوس، ” السداسیة “والتي تعرف خطأ بنجمة داوود”، والھیكساغرام ھندسیاً يمثل 666
و 6 أضلاع، و 6 زوايا”.
1760 خلال ھذا العقد عمل ماير في بنك تابع لعائلة اوبنھايمر بمدينة ھانوفر، وكان –
ناجحاً جداً بعمله وأصبح مساھماً بالبنك.
بعد وفاة الوالد عاد ماير الى فرانكفورت كي يدير أعمال والده الراحل، وكان يدرك تماماً
أھمیة الاشارة التي وضعھا والده، لذا قد قام بتغییر اسم عائلته من باور الى روتشیلد..
وروتشیلد باللغة الألمانیة تعني العلامة الحمراء..
قام ماير بالتعرف على أحد جنرالات الأمیر ويلیام التاسع الذي كان من أغنى ملوك أوروبا،
وعرض علیه بیعه مجوھرات ثمینة بأسعار رخیصة.. ونجحت خطة ماير، وقام الجنرال
بتقديمه للأمیر ولیام، الذي أراد أيضاً الاستفادة من ھذا العرض السخي.. وعندھا عرض
علیه ماير عروض مغرية لإقامة أعمال تجارية معه.
وبالتالي قد أصبح روتشیلد مقرباً من الملك، وأصبح من بلاط القصر.. ولاحظ روتشیلد أن
اقراض الديون للدولة ھو أفضل بكثیر من اقراضھا للعامة..
1770 عزم روتشیلد على انشاء أخوية النورانیین، وأوكل مھمة التخطیط لھا وتنظیمھا –

ومن Lucifer للیھودي الاشكنازي البوفسور آدام وايزھاوبت، الذي كان من أتباع
الممارسین للشعوذة وديانة الكابالا. والذي كان يدعي المسیحیة. ودعیت الأخوية
بالنورانیة لعبادتھم “اله النور” وأعضائھا بالنورانیین أو المستنیرين.
والتي Illuminati 1776 في الأول من أيار، أعلن وايزھاوبت رسمیاً قیام أخوية النورانیة –
كانت أھدافھا : تدمیر جمیع الحكومات الحالیة، وافساد وتشويه جمیع الأديان ومحاربتھا،
وتدمیر كل الروابط العائلیة والاجتماعیة، وبناء دولة عالمیة واحدة بدون أديان تحت رعاية
الھھم “اله النور”.
بدأ وايزھاوبت بالتسلل الى منظمة الماسونیة العالمیة مع تعالیمه النورانیة، وتمكن من
اقناع رؤوساء محافل الشرق الأعظم بتعالمیه.. وبھذا فقد أصبحت النورانیة بمثابة جمعیة
سرية تضم رؤوساء الماسونیة داخل منظمة سرية ھي الماسونیة..
لن أكمل الحديث بتفاصیل عن النورانیة لأنھا تحتاج الى موضوع منفصل!!

يتبع …

One response

  1. […] آل روتشيلد الجزء الثاني Posted on 12/10/2011 by […]

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: